الاثنين، نوفمبر 05، 2012

الديمقراطيه هي الحل

اسرح بخيالك لبعيد و تخيل معايا هل فعلا امريكا نفسها الديمقراطيه و الحريه وحقوق الانسان توصل لكل بلد في العالم و الناس كلها تعيش في سلام وامان و محدش يفتري علي حد و محدش يظلم حد ...أكيد طبعا لأ ، مش كرها في البشريه و لكن لمصلحه بلدها .طب تخيل معايا بقي (معلش هتعبك معايا شويه) تخيل وطنا العربي من المحيط للخليج يعيش في ازهي عصور الديمقراطيه (بحق وحقيقي مش كده وكده )  كل الشعوب العربيه بتختار حكامها و الحاكم اللي يغلط بيعزلوه و يجيبوا غيره بالانتخابات و القانون بيطبق علي الكل مفيش فرق بين اميروغفير وبالتالي مفيش كوسة ولا واسطه و كله مبسوط و علي سنجه عشره ...تخيل ممكن نعمل ايه ...نهضه علميه واكاديميه ...نهضه فنيه ...نهضه عسكرية ...نحرر فلسطين و كل الاراضي العربية اللي نسيناها او تناسيناها ...تفتكر كده هنعجب ماما أمريكا ...أكيد لأ .
عشان كده الديمقراطية هي الحل لكل مشاكلنا ...الطريق طويل و صعب لأن اعداء الديمقراطية كتير في الداخل و في الخارج و في كل مكان ...ناس كتير عاوزين تجربتنا تفشل برضه مش كرها فينا لكن حبا لمصالحهم هم .
أول طريق الديمقراطيه الدستور ..دستور حقيقي مش دستور أم ايمن ..دستور يعبر عننا كلنا و يدي لكل ذي حق حقه للحاكم وللمحكوم عشان كده اللي عايز دستور محترم لبلد زي مصر مش عاوز كده عشان يضايق الاخوان في قعدتهم او ينغص عليهم حكمهم لينا لكن علشان نكون بلد متقدمة محترمة و عندنا ديمقراطيه و تداول سلطه و محاسبة للفاسدين والخونة عشان نطلع قدام بقي بدل ما احنا عمالين نرجع لورا لغاية ما خبطتنا في الحيطه خلاص ما بقاش في حد في خيبتنا اصبحنا ملوك الخيبة القوية  .

الاثنين، أكتوبر 08، 2012

قصه من وحي تويتر

أنهت ارتداء عباءتها الجديدة و وضعت خمارها فوق رأسها و هي تمشي في اتجاه الباب ودعت أمها و قالت لها انها يجب أن تسرع لأن أختها تنتظر بالسيارة و قد ارهقت تليفوها بالرنين،نزلت مسرعة علي السلم وبختها أختها كالعاده علي التأخير ، فقالت لها مبتسمة يستحسن ان تسرعي في القياده اذن.
 وبعد أكثر من ساعة وصلتا إلي السوق كانت تتمني أن تكون هذه هي أخر مرة تذهب فيها إلي السوق لتشتري ما ينقص فرحها الذي ياتي بعد يومين . 
 وعلي غير العاده اشترت ما تحتاجه في أقل من ساعتين ثم التفتت لأختها قائله الجو جميل و ما زال الوقت مبكر ما رأيك أن نتمشي قليلا علي الكورنيش فوافقتها .تمشتا قليلا ثم وقفتا لشراء الترمس وفي تلك اللحظه لاحظت ميكروباص يقترب منها مسرعا و كأنة سيصعد علي الرصيف لم تستغرب فهذه هي عادتهم يمشون كأنهم يمتلكون الدنيا بما فيها و لكن الذي استغربته أنه عندما اقترب منهاو انفتح بابه الجانبي  حاول الرجل الجالس داخله ان يشدها إلي السياره ، لم تتوقع ذلك و لم تكن تدري أحقيقة ذلك أم خيال جذبتها أختها فجأه فوقعتا علي الأرض و هرب سائق الميكروباص كأن لم يفعل شيئا ، ساعدهما المارة و لملما أشيائهما سريعا و في لمح البصر كانت في حضن والدتها تبكي و تقول لن انزل الشارع ابدا ابدا ما حييت .

الخميس، سبتمبر 27، 2012

الداخلية في عهد مرسي


الشرطة في كل بلاد العالم وظيفتها الاساسية هي ارساء الأمن والأمان في البلد و فض النزاعات والحفاظ علي الارواح والممتلكات...الكلام ده في أي بلد غير مصر ،هاحكي لكم باختصار انجازات الشرطة في عهد الرئيس محمد مرسي.

في مساء 16 سبتمبر قامت قوة من قسم ميت غمر الدقهلية  بالهجوم على عدد من المقاهي، وضرب المتواجدين فيها، وتوجيه السباب لهم وتكسير المحال، وهو ما دفع الأهالي إلى أن يعترضوا على هذه المعاملة التعسفية، وتجمهر عدد منهم أمام القسم احتجاجا عليها.
وتوجه عاطف المنسي لقسم الشرطة بصحبة والدة محمد عبد اللطيف صاحب مقهى لتحرير محضر ضد الضابط الذي اعتدى على أحد  السيدات بالضرب، فما كان من ضباط وأمناء القسم إلا أن اعتدوا على عاطف بكعوب البنادق، واصطحبوه داخل القسم لتعذيبه. ثم كرروا المشهد نفسه مع مصطفى محمد مصطفى(30 سنة، عامل بإحدى الورش في منطقة ''وش البلد'') والذي كان بصحبة عاطف وقتها. وبعد أن اكتفى الضباط والأمناء بضرب مصطفى وعاطف أطلقوا سراحهما، فخرج مصطفى ماشيا على قدميه، إلا أن عاطف كان في حال ينبغي فيها حمله إذ كان فاقدا للوعي. واصطحبه البعض على دراجة بخارية إلى مستشفى التأمين الصحي القريبة من قسم الشرطة، إلا أنه توفى من آثار التعذيب قبل وصوله.
وعلى إثر وفاة عاطف، اندلعت اشتباكات بين عشرات من الأهالي والشرطة، وتراشق فيها الجانبان بالحجارة. وقبل العاشرة مساء خرج ضباط وأمناء من القسم مسلحين بالبنادق والأسلحة الآلية،  وبادروا بإطلاق الرصاص الحي في الهواء، ثم سرعان ما وجهوه مباشرة لأجسام المتظاهرين، الأمر الذي أسفر عن مقتل السيد العادل محمد عبد اللطيف الشهير ''بالسيد عسلية'' (عامل، 24 سنة)، وإصابة رامي محمد إصابة خطرة، يرقد على إثرها الآن بمستشفى الطوارئ في المنصورة. كما أصيب آخرون من المارة على الكورنيش بالرصاص الطائش.


و في ليلة 20 سبتمبر جرت أحداث مشابهة في قسم اول المحلة الكبري محافظة الغربية حيث قتل كريم محمد العمده في حملة امنيه بالمدينة و قال أخوه عن الحادث :«عرفت من اللي كانوا معاه، إنه كان راكب الفيزبا والضابط وقفه في شارع أبو شاهين، وقال له طلع الرخص، فرد أن عمره 17 سنة والفزبة بتاعت خاله، راح الضابط ضربه في صدره، ووقعه من فوق الفزبة، ونزل فوقه ضرب بالرجل، وأمر المخبرين يسحلوه ويركبوه البوكس، وفضلوا يلفوا بيه الشوارع لحد ما مات، وبعدين لما عرفوا إنه مات عند القسم، رجع البوكس ورموه في المستشفى»، حسب قوله.
ونفى شقيق القتيل، ما تردد حول إصابته بمرض القلب، وأوضح أن «كريم يعمل نجار مسلح، وهي مهنة تحتاج إلى بذل مجهود كبير»، بالإضافة لامتلاكه برج حمام أعلى سطح المنزل، وقيامه بالصعود إليه 4 مرات يوميًا.
وكشف شقيق القتيل أن الشرطة أرسلت بعض الأشخاص لأسرته لإقناعها بالتنازل، ومساوماتها لحل القضية بشكل ودي.
وأضاف أن أحد الضباط قال: «دا ضابط شرطه ومش هطول منه حاجة، وفى الآخر هتقيد قتل خطأ»


 أما اليوم في 27 سبتمبر في مركز طهطا بسوهاج بعد ان خرج محمد عزام بائع طيور من منزله بصحبة ضباط الشرطة وتبين وفاته بعد ساعة داخل مركز الشرطة اتهمت أسرة القتيل ضباط الشرطة بقتله بعد أن شاهدوا أثار ضرب علي جثته . 
وتبين من التحقيقات أن المجني عليه صادر ضده حكم بالحبس أسبوعين في قضية " تبديد " وقالت أسرته في التحقيقات ان المجني عليه تعرض للتعذيب على يد أفراد القوة الأمنية المكلفة بالضبط خاصة بعد تأكيد تقرير مفتش الصحة وجود كدمات وآثار دماء فى أنف الضحية.و سردت زوجة الضحية ما حدث قائلة : أن محمد بائع طيور فقير ولم يتهم فى قضايا مخدرات أو سرقة وأضاف أن الحكم الصادر ضده بالحبس يتلخص فى قيامه بضم قطعة أرض فضاء ملاصقة لمنزله الصغير المكون من طابقين مساحتها 10 أمتار منذ 10 سنوات وقيام موظفي الوحدة المحلية بتحرير محاضر وغرامات له بدعوى استيلائه على أملاك الدولة وأنتهي الأمر إلى إلزامه بدفع 1000 جنيه على أقساط نظير انتفاعه بهذه القطعة وتمكن القتيل من دفع 600 جنيها من المبلغ المطلوب وتبقى عليه قسط بمبلغ 300 جنيه لم يستطع دفعها نظرا لظروفه المادية الصعبة تم تحرير محضر ومخالفة عدم سداد له وقضت عليه محكمة الجنح بالحبس أسبوعين ودفع غرامة 20 جنيها.
أن هناك قوة من المباحث حضرت للقبض على زوجها أثناء تناوله طعام الغداء وسط أطفاله وقال الضابط لزوجها " قوم معانا ياد أنت عليك حكم " فرد زوجي قائلاً " يا باشا هى الشرطة لسه بتهجم على البيوت هو الكلام ده مش بطل من بعد الثورة وبعدين أنا راجل غلبان مش تاجر مخدرات ولا قاتل ولا حرامي يدوب عليا غرامة". وأضافت بأن الضابط غضب من كلام زوجها فسبه بأمه أمام أطفاله فرد عليه زوجي الشتيمة وبعدها جن جنون الضابط فصفعه بالقلم على وجهه وأستدعى باقي أفراد القوة وانهالوا عليه بالضرب داخل الحجرة وسحلوه على السلم وسط صراخي وصراخ والدته والأطفال وقالوا لى " وحياة أمك ما هتشوفيه تانى " ووضعوه فى سيارة الشرطة نائما على بطنه بعدما أوسعوه ضربا ومزقوا جلبابه الذي كان يرتديه وبدأت مع الجيران فى جمع مبلغ الغرامة ال300 جنيه من أجل إخراجه إلا أنهم بعد ساعة بالضبط أرسلوا لنا أحد أهالي القرية يبلغنا أن محمد مات وأن الوفاة قضاء وقدر.


كل الكلام ده مش من عندي دي أخبار من موقع مصراوي و المصري اليوم و صدي البلد و انا مجرد عملت كوبي و بيست للأخبار بترتيب التاريخ واللينكات أهي :
http://www.masrawy.com/News/regions/2012/september/20/5367890.aspx

http://www.almasryalyoum.com/node/1128636

http://www.el-balad.com/274101











السبت، سبتمبر 15، 2012

هو ضروري يعني ؟!!


 فجأه و علي حين غرة كنت عمالة اتفرج علي صور بعض صاحباتي علي الفيس بوك و ادركت ان معظم صاحباتي متجوزين أو مخطوبين و علي وشك الجواز أو علي الأقل مصاحبين وهيتخطبوا  قريب و من غير الغيرة النفساوية للبنات  ( مش لازم أحلف عشان تصدقوني ) في اللحظه دي لقيت نفسي بعيده شوية عن مشروع الجواز ده و عماله أفكر هيحصل ايه يعني لو متجوزتش و حصلت علي اللقب اللي كل البنات بتهرب منه "عانس " أنا عن نفسي مش هيبقي عندي أي مشكله طالما راضية عن نفسي و مبسوطة في حياتي ايه اللي هيزعلني .
 لكن المشكله هتبقي في  الناس اللي حواليا مش أسرتي الصغيرة علي الأقل لكن معارفي واصحابي و زملائي في الشغل اذا كنت لسه ما وصلتش للسن القانوني للعنوسة و لقيت ناس بتحرجني بأسئلة بايخة جدا اقل رد عليها يبقي بالسكوت ، ليه بس ياربي كل واحد ما يبقاش في حاله و ما يدخلش في اللي ما لوش فيه !! كنا كلنا هنبقي مبسوطين و نعيش  في تبات و نبات ..لكن ازاي امال التباته و الرخامة لازمتها ايه .
- فلانة بنت طنط فلانة اتخطبت عقبالك يا حبيتشي كده ..انتي مالك اتأخرتي كده ليه ..طب دي يترد عليها بايه و نبي .
- ده أنا يا حبيبتشي قربت أولد و انتي لسه ما وقعتيش أي واحد ادردحي بقي و حطي عينك علي و احد و وقعية خليكي ناصحة.  
و طبعا  لا تعليق .
في بنات  كتييييييير قوي في بلدنا  عايزة تتجوز لمجرد انها تاخد لقب " المدام" بس مش مهم تتجوز مين ..هتكمل معاه و لا لأ هتعيش فين وازاي و السؤال الأهم بيحبها  ولا لأ كل ده مش مهم في سبيل اللقب الغالي ممكن تضحي بكل ده .
أنا بقي مش كده انا عايزة اتجوز واحد بحبه  و بيحبني  يختارني لشخصي و اختاره لشخصه مش مجرد ضل راجل و نبني مع بعض بيت سعيد نملاه اولاد  متفوقة و متربية تربية مصرية اسلامية أصلية نفتخر بيهم و يفتخروا بينا .
غلطت أنا بقي عشان بفكر كده، ممكن ابقي مثالية زياده عن اللزوم بس أنا معنديش مشكله لو محصلش كل ده اني ابقي لوحدي مع نفسي باحاول اسعد نفسي و اسعد اللي حواليا مستكترين عليا كمان أكون عايشة في حالي لنفسي بس .
ممكن تفكيري ده ما يعجبش حضرتك لكنه عاجبني و مبسوطة بيه كمان .

الجمعة، مارس 16، 2012

شرع الله هو العدل

اخوانا السلفيين دخلو مجلس الشعب الموقر لغرض واحد في نفسهم وهو تطبيق الشريعة علي أرض مصر المحروسة و كان ده واضح جدا في كل دعاياتهم الانتخابية لحد هنا مفيش مشكلة معظم المسلمين عاوزين يطبقوا الشريعة لكن ده يحصل ازاي و امتي ؟؟
طبعا كلنا عارفين القصة المشهورة عن الامام الشافعي أنه عندما انتقل من العراق لمصر غير بعض من فتاوية لأن المجتمع العراقي مختلف عن المجتمع المصري فما يصلح هناك لا يصلح هنا، و قياسا علي ذلك ما يطبق في السعودية لا يمكن أن يطبق في مصر.




لكن العدل غايب في بلدنا تخيل مثلا أن قضية سميرة ابراهيم ( كشف العذرية ) عرضت علي سيدنا محمد صل الله عليه وسلم ليحكم فيها هل كان سيطلق نفس الحكم الذي أطلقته المحكمة العسكرية أكيد لأ طبعا.الظلم مش بس انك تحكم علي واحد برئ بالسجن الظلم هو ان واحد ظالم يهرب من العقاب عشان واصل و مش محتاجة اذكركم بحديث رسول الله :" لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها".
ثلاثة ارباع البلد جعانة وفقرانة مش معقول تخوف الناس من الحدود وانت سايبهم جعانين و فقرانين لأ و فلوسهم بتتنهب وانت مش قادر تعمل حاجه للي بينهبها و بتسكتهم بان الطرف التالت و اللهو الخفي هوالسبب اللي بيسرق فلوسهم ويحولهم علي حسابات سرية في سويسرا و دول الخليج و بيسرق منهم حتي احلامهم انهم يعيشوا مستورين و شبعانين فما تتشطرش علي الناس الغلابة و انت مش قادر تمسك الديابة.
و زي ما هما بيقولوا تطبيق الشريعة هتريح كل الناس و هتمنع كل البلاوي والمشاكل اللي احنا بناعنيها و ده حقيقي لأن شرع الله هو العدل .
العدل هو لما يبقي فيه حرامي غسيل عيان و بيموت في السجن يتنقل للمركز الطبي العالمي زيه زي المخلوع عشان يتعالج.العدل هو ان
العساكر اللي هتكت عرض ست البنات في التحرير و طبيب كشف العذرية يتحكم عليهم بسبع سنين زي أي مجرم في قضية هتك عرض .
العدل هو ان اللوا كاطو يتحاكم علي الكلام السخيف بتاع أفران هتلر زي ما زياد العليمي بيتحاكم عشان الحمار .
العدل هو اني مخافش من متهم عشان علي كتفه دبورة ولا نسر ولا عشان قريب ولا نسيب فلان الفلاني باشا .هو ده شرع الله اللي أنا أعرفه و اللي بتمني أن يطبق في مصر لأنه فعلا هيحل كل مشاكلنا .لأن شرع الله مش مجرد حدود شرع الله هو العدل.

الثلاثاء، فبراير 28، 2012

الجوع كافر

عمرو خالد عامل مبادرة للقضاء علي الأمية في مصر و محمد صبحي عامل مبادرة لحل مشكلة العشوائيات ،طب والجوع؛ ازاي تقنع واحد مش قادر يقف علي حيلة من الجوع انه يختار مثلا أبو الفتوح للرئاسة طب اديله رغيف عيش عشان حتي يعرف يسمعك جايز بعد كده يقدر يفهمك و يكـون رأي خاص بيه ؛ حوالي 14 مليون مصري بيعيشوا تحت خط الفقر يعني دخلهم أقل من دولار واحد في اليوم يعني حوالي 5 جنية في اليوم تفتكرأي أم منهم ممكن تكون بتدي لولادها كل يوم الصبح كوباية لبن و سندوتش جبنة قبل ما يروحوا المدرسة ده علي أساس انهم بيروحوا المدرسة أصلا. فين ضميرك وانت نازل توزع دقيق و عيش وخضار بين ناس فقرا عشان ينتخبوك في المجلس و انت عارف وهم عارفين ان ده الوقت الوحيد اللي ممكن يلاقوا فيه ياكلوا.

لما تلاقي واحد جعان متكلموش عن الماده الثانية في الدستور وأهميتها و عن حركة 6 أبريل وعن ضرورة اسقاط المجلس العسكري متكلموش عن كل ده لأنه مش هيسمعك لأن الجوع سد ودنه و لغي عقله . حل مشكلته الأول وبعدين خليه يحل مشكلتك في عدد الأصوات في الصندوق .مش مجرد انك تتبرع بقرشين زياده عن حاجتك لبنك الطعام تبقي عملت اللي عليك الناس بتموت من الجوع حرفيا . وربنا هيسألنا عن اهالينا اللي بتموت من الجوع واحنا مش بنعمل حاجة، محدش يسألني طب إيه العمل لأني أصلا مش عارفة نعمل ايه أنا كل اللي عارفاه ان الوضع ده غلط ولازم يتصلح ازاي معرفش بس ياريت اللي يعرف يقولي أرجوكم .
السلام عليكم ازيكم معلش غبت عنكم شوية ...امم هما شوية كتير الصراحة بس معلش و الله بعوده ،علي أساس ان كان فيه مليون قارئ للمدونة المنحوسة دي معلش خلوني عايشة في احلامي، محدش يصحيني، أنا انقطعت عن الكتابة وحسيت ان مفيش فايده من الكتابة علي الأقل بالنسبة لي ،كمان الأحداث في الفترة اللي فاتت كانت متلاحقه بسرعة رهيبة فحبيت اكون في موقع المشاهد لأنه بصراحة اريح وأحلي و كمان الفيس بوك ما خلا ش لاصحاب المدونات حاجة ، أنا ما كنتش ناويه أرجع للكتابة لكن لقيت أفكار كتير جدا في دماغي عاوزة أشارك أي حد فيها و لقيت أن أحسن حاجة اني أرجع أكتب من تاني " متردده" أنا عارفة لكن برضه بيقولوا الرجوع للحق فضيلة ، تلك كانت مقدمة موضوعيه و استهلال لابد منه (-;